Cervantes

Hoy es el día más hermoso de nuestra vida, querido Sancho; los obstáculos más grandes, nuestras propias indecisiones; nuestro enemigo más fuerte, el miedo al poderoso y a nosotros mismos; la cosa más fácil, equivocarnos; la más destructiva, la mentira y el egoísmo; la peor derrota, el desaliento; los defectos más peligrosos, la soberbia y el rencor; las sensaciones más gratas, la buena conciencia, el esfuerzo para ser mejores sin ser perfectos, y sobretodo, la disposición para hacer el bien y combatir la injusticia dondequiera que esté.

MIGUEL DE CERVANTES
Don Quijote de la Mancha.

9 de mayo de 2017

Syrian Southern Front is Burning (Arabic | English)

The Syrian south is burning and Damascus is on the lookout

Sputnik – Middle East
Original in Arabic (below)
Translated to English via Google (poor but adequate)

Since the beginning of the war against Syria, the southern front has been the most interested by the Syrian state because of the developments caused by the spread of armed terrorist groups on the Syrian border with all its geography, from Suweida to Daraa to Quneitra and the occupied Syrian Golan to the north, east and south. In which the United States trained the groups of the so-called “Free Syrian Army” and the new Syrian army and then changed their names from time to time, except for the presence of the Muk Room which operated operations in this area. The penetration of the Jordanian border toward Syria under the pretext of combating terrorism, but all have failed numerous political and military field reasons arrived in Jordan at the end to be participants in the Astana talks based on the importance of cooperation to ward off the threat of terrorism from the national security of the two countries.
These days, and in light of the exercises taking place near the Jordanian-Syrian border, with the participation of 20 countries and led by the United States is talking about preparing for a decisive battle in the Syrian territory under the pretext of combating terrorism, the Syrian position was very clear on the tongue of the Syrian Foreign Minister Walid Muallem that any force Syrian territory intervention without coordination With the Syrian state will consider its work hostile action will be dealt with.
Now, in light of this, and the field, political and media mobilization on this front, where is Syria going, and what field changes can take place in light of the escalation of the southern front?
Threats fired by the United States and with them, to what extent they are realistic, or are they no more than threats, and are they intended to create a noise covering a potential operation or maneuver to achieve political pressure before the Geneva Round on 16 May?
The extent to which it relates to the United States attempts to link the al-Luj area in the Syrian Badia in Deir al-Zour to the creation of a buffer zone isolating Iraq from Syria and achieving geographical disintegration to reflect later on the political structure to impose conditions that would change the existing national borders?
Military Strategic Expert Brigadier Naji Zu’bi says in this regard:
I believe that the Trump era is the beginning of a new form of dealing with the Syrian issue. I think that the American, Western and Atlantic intervention reflects the weakness of the Arab official system, which can dispel the prospects of tampering with our Arab homeland and paying us high prices. In any case, Jordan is part of a system that deals with America. play a role in the American service project in the region, I think they put forward in the Syrian role and put forward in another firm by virtue of the organic link with the American system, and the scene now in the Syrian arena is a race between the two projects project Astana outputs which areas to reduce tension or reduce escalation, this Important achievement c A victory for Russian diplomacy and a prelude to the extension of the Syrian national state sovereignty on Syrian soil and sweeping terrorism and this is certainly a defeat for Trump and the Zionist project, and in order to be preserved Jordanian national security must be done through coordination with the Syrian state.
The Brigadier General Zu’bi said:
Jordan is suffering from a fragile economic situation, empty coffers, huge indebtedness, a balance deficit, a waste of national wealth, and thus it is dependent on the International Monetary Fund and the capitalist policy of the American administration. Therefore, Jordan and the system does not find himself absolute wing and the freedom to practice the policy reflects the strategic interests of our people, and here is consistent with the American projects, in addition to the pressure on us from the Zionist enemy, there is also an upcoming project is a project of the Confederacy in the sense that we see that the Zionist enemy Us It was a military burden on the imperialist project after it was the spearhead of the imperialist project in the military sense. The alternative was to look at the Arab world through Israel to achieve the Greater Israel project through the Jordanian-Palestinian Confederation of Zionism. Without the victory of the axis of resistance and the sweep of terrorism from the Syrian soil.
The strategic military expert, Major General Dr. Mohammed Abbas, says:
In fact, we can not separate the southern scene from the general landscape in the region, and we recall in 1970 that it should be divided into ethnic, national, religious, sectarian and sectarian entities for the sake of Israel’s survival. In 2004, He said that terrorism is one of the tools of the American administration to change the systems and heart and replace them with US governments or governments under the American flag. Today, we see that this is the strategic goal of America to control the region. So we sent all the hordes of terrorism to the Syrian interior, which our people faced and rejected all these options. Rita, and now the American after tampering with the Syrian north wants to tamper with the Syrian south through its dedication to the green area as he sees it.
Abizaid and Major General Abbas said:
Of the current war indicators or new wars America is to change national borders and replace sub-national identities and marginal identities, and when we say that America was telling in all its literature that it wants to expel “Daesh” of Mosul and Raqqa and Deir al-Zour, but where? In my opinion, there is another place where these terrorist groups may come to the Palestinians to be deported from the West Bank in order for the Zionist entity to be pure from the Arab presence or the Muslim presence. There will be a new area called Greater Jordan, adding another dimension or geography to another area of ​​Jordan, perhaps, Which the US wants to create from Quneitra to Daraa, the Suweida, the Syrian desert desert, to Al-Tanf, to Deir Al-Zour. This new entity that we are trying to manufacture comes from the position of the forces that are now deployed in Mafraq, Ramtha and Irbid. Wagih which established military sites, airports and bases for NATO aviation forms, the western NATO, NATO and the Arab. These two trusts formed in Jordanian geography appear to coincide with the advent of Trump to Saudi Arabia and Israel and may result in a military move that may not be the American introduction, but the army, which was formed from the army of Syria and the new army of tribes to penetrate the Syrian geography in a way that may not take a direct form.
If we only wait for the coming days that will be able to reveal all the plans that are drawn and planned on the Syrian-Jordanian border, and all possibilities remain from the point of view of strategic military analysis, all of which may be conditional or linked to President Trump’s visit to the region effectively, Major General Abbas Syria and its allies are fully aware and ready for all possibilities as they closely monitor and monitor everything that is being prepared for it, and the response is always ready.
Details in the audio recording at this link.
Prepared by Nawaf Ibrahim

الجنوب السوري يلتهب ودمشق بالمرصاد

ضيفا حلقة اليوم: الخبير العسكري الاستراتيجي اللواء الدكتور محمد عباس؛ والخبير العسكري الاستراتيجي العميد ناجي الزعبي.
منذ بداية الحرب على سورية كانت الجبهة الجنوبية الخاصرة الأكثر اهتماماً من قبل الدولة السورية لما ترتب عليها من تطورات بفعل انتشار المجموعات الإرهابية المسلحة على الحدود الجنوبيةالسورية بكافة جغرافيتها الممتدة من السويداء إلى درعا وصولاً إلى القنيطرة والجولان السوري المحتل شمالأ وشرقاً وجنوباً، وتمركزت في الأردن عدة معسكرات قامت الولايات المتحدة فيها بتدريب مجموعات ما يسمى بـ”الجيش السوري الحر”، والجيش السوري الجديد ومن ثم تغيرت أسمائها من وقت للآخر عدا عن تواجد غرفة الموك التي كانت تدير العمليات في هذه المنطقة، وجرت محاولات عديدة لإحداث أي اختراق من الحدود الأردنية نحو سورية بحجة مكافحة الإرهاب، لكن جميعها باءت بالفشل لأسباب سياسية وميدانية عسكرية عديدة وصل الأردن فيها في نهاية المطاف إلى أن يكون من المشاركين في محادثات أستانة انطلاقا من أهمية التعاون لدرء خطر الإرهاب عن الأمن القومي للبلدين.
هذه الأيام وفي ظل المناورات التي تجري بالقرب من الحدود الأردنية السورية بمشاركة 20 دولة وبقيادة الولايات المتحدة يجري الحديث عن التحضير لمعركة حاسمة في الأراضي السورية بحجة مكافحة الإرهاب وكان الموقف السوري واضحاً جداً على لسان وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن أي قوة تدخل الأراضي السورية دون التنسيق مع الدولة السورية سيعتبر عملها عملاً عدائياً وسيتم التعامل معه.
الآن في ظل هذه الحاصلة والتجيش الميداني والسياسي والإعلامي على هذه الجبهة إلى أين تسير سورية، وما هي المتغيرات الميدانية التي يمكن أن تحدث في ظل التصعيد االحاصل على  جبهة الجنوب؟
التهديدات التي تطلقها الولايات المتحدة ومن معها، إلى أي حد هي واقعية، أم أنها لا تعدو تهديدات، وهل الهدف منها إحداث ضوضاء تغطي على عملية محتملة أو مناورة لتحقيق ضغط سياسي قبل جولة جنيف في 16 أيار الحالي التي تم الإعلان عنها؟
مدى ارتباطها بمحاولات الولايات المتحدة لربط منطقة اللجاة، في البادية السورية بدير الزور، لإنشاء منطقة عازلة تعزل العراق عن سورية وتحقق التمزيق الجغرافي لينعكس لاحقا على الهيكل السياسي لفرض شروط من شأنها تغيير الحدود الوطنية القائمة؟
الخبير العسكري الاستراتيجي العميد ناجي الزعبي يقول بهذا الصدد مايلي:
أعتقد أن عهد ترامب هو بداية شكل جديد من التعاطي مع الشأن السوري، وأعتقد أن التدخل الأمريكي والغربي والأطلسي ينم عن ضعف النظام الرسمي العربي الذي يمكن شذاذ الآفاق من أن يعبثوا في وطننا العربي ويدفعونا أثمان باهظة، وبكل الأحوال الأردن جزء من منظومة تتعاطى مع أمريكا بالتالي تلعب دوراً في خدمة المشروع الأمريكي في المنطقة، أعتقد أنها تضع قدما في الدور السوري وتضع قدما في مكان آخر راسخ بحكم الارتباط العضوي مع النظام الأمريكي، والمشهد الآن في الساحة السورية هو سباق بين مشروعين مشروع مخرجات أستانة وهو مناطق خفض التوتر أو خفض التصعيد، وهذا إنجاز مهم جدا وانتصار للدبلوماسية الروسية ومقدمة لبسط الدولة الوطنية السورية سيادتها على التراب السوري وكنس الأرهاب وهذا بالتأكيد هزيمة لترامب وللمشروع الصهيوني، ولكي يتم الحفاظ على الأمن الوطني الأردني يجب أن يتم من خلال التنسيق مع الدولة السورية
وأردف العميد الزعبي قائلاً:
الأردن يعاني من وضع اقتصادي هش، خزائن فارغة، مديونية هائلة، عجز بالموازانة، تبديد للثروات الوطنية، وبالتالي هو إرتهن لصندوق النقد الدولي وللسياسة الرأسمالية للإدارة الأمريكية، بالتالي لا يوجد أمام نفسه سوى خيار هو وحيد التماهي مع المشروع الصهيوني الأمريكي، وهذه طريق مسدودة، والنظام الأردني لا يجد نفسه مطلق الجناح والحرية لممارسة سياسة تعبر عن مصالح شعبنا الاستراتيجية، ومن هنا هو منسجم مع المشاريع الأمريكية، بالإضافة إلى الضغط الممارس علينا من عدونا الصهيوني، وهناك أيضا مشروع قادم هو مشروع الكونفدرالية بمعنى أننا نرى أن العدو الصهيوني أصبح مجرداً من مخالبه، وأصبح عبء عسكريا على المشروع الإمبريالي بعد أن كان حربة متقدمة للمشروع الإمبريالي بالمعنى العسكري،  فكان البديل هو أن يطل على العالم العربي عبر إسرائيل  لتحقيق مشروع إسرائيل الكبرى عبر الكونفدرالية الأردنية الفلسطينية الصهيونية، هذا الدور يرسم حاليا للمنطقة على هذه القاعدة للحيلولة دون انتصار محور المقاومة وكنس الإرهاب من التراب السوري.
أما الخبير العسكري الاستراتيجي اللواء الدكتور محمد عباس فيقول:
في الواقع لا يمكن لنا أن نفصل مشهد الجنوب عن المشهد العام في المنطقة ونذكر ماقاله بزيجينسكي عام 1970 أن المنطقة يجب أن تقسم وتجزء إلى كيانات إثنية وقومية ودينية ومذهبية وطائفية، من أجل مصلحة إسرائيل في البقاء، وعام 2004 في كتابه “الاختيار” هو نفسه بزيجينسكي قال إن الإرهاب هو أحد أدوات الإدارة الأمريكية من أجل تغيير الأنظمة وقلبها واستبدالها بحكومات أمريكية أو حكومات تحت العلم الأمريكي، اليوم نرى أن هذا هو الهدف الاستراتيجي لأمريكا للسيطرة على المنطقة فأرسلت كل جحافل الإرهاب إلى الداخل السوري والذي واجهه شعبنا ورفض كل هذه الخيارات واختار دولته وسوريته، والآن الأمريكي بعد أن عبث بالشمال السوري يريد أن يعبث بالجنوب السوري من خلال تكريثه لمنطقة خضراء كما يرى.
وأردف اللواء عباس قائلاً:
من مؤشرات الحرب الراهنة أو حروب أمريكا الجديدة هي تغيير الحدود القطرية واستبدال الهويات الوطنية بالهويات الفرعية والهامشية، وعندما نقول أن أمريكا كانت تقول في كل أدبياتها بأنها تريد طرد “داعش” من الموصل ومن الرقة ومن دير الزور، لكن إلى أين؟ بتصوري هناك مكان آخر يحضر لهذه المجموعات الإرهابية وربما يحضر للفلسطينيين لترحيلهم من الضفة الغربية  لأجل أن يكون الكيان الصهيوني نقياً من الوجود العربي أو الوجود المسلم فتكون هناك منطقة جديدة اسمها الأردن الكبير بإضافة بعد آخر أو جغرافيا منطقة أخرى للأردن ربما، أو “بوفيرستيت” المكان الجديد التي تريد أمريكا خلقه من القنيطرة إلى درعا السويداء اللجاة البادية السورية إلى التنف وصولا إلى دير الزور، هذا الكيان الجديد الذي يحاولون صناعته يأتي بتصورنا من تموضع القوات التي تنشر الآن في منطقة المفرق والرمثا وإربد، وفي معظم المناطق الحدودية الاستراتيجية التي أقيمت فيها مواقع عسكرية ومطارات وقواعد لطيران الناتو بأشكاله، الناتو الغربي، والناتو العربي. هذان التؤمان اللذان تشكلا في الجغرافيا الأردنية يظهران تطابقاً مع قدوم ترامب إلى السعودية وإسرائيل وقد ينشأ عنه تحرك عسكري قد لا تكون مقدمته أمريكية وإنما الجيش الذي تم تشكيله من جيش سورية الجديد وجيش العشائر لإختراق الجغرافيا السورية بطريقة قد لا تأخذ شكلاً مباشراً.
 إذا ماعلينا إلا انتظار الأيام القادمة التي ستكون كفيلة بكشف كل المخططات التي يتم رسمها والتخطيط لها على الحدود السورية الأردنية، وتبقى كل الاحتمالات قائمة من وجهة نظر التحليل العسكري الاستراتيجي، وكل هذا قد يكون مرهون أو مرتبط بزيارة الرئيس ترامب إلى المنطقة بشكل فعلي، وكما قال اللواء عباس سورية وحلفاؤها واعون تماما وجاهزون لكل الاحتمالات وهم يتابعون ويراقبون عن قرب كل ما يجري التحضير له، والرد جاهز دائماَ

Alerta Venezuela

No dejen de ver este conmovedor video

LatinoAmérica Calle 13

Así preparan la cocaína: un cocktel de venenos.

The American Dream

Facebook, Israel y la CIA


La Revolucion de la Clase Media

Descontento en el corazon del capitalismo: el Reino Unido

Descontento en el corazon del capitalismo: el Reino Unido

La Ola se extiende por todo el mundo arabe : Bahrein

La Caida de un Mercenario

La Revolucion no sera transmitida (I)

(II) La revolucion so sera transmitida

(III) La Revolucion no sera transmitida

(IV) La Revolucion no sera transmitida

(V) La Revolucion no sera transmitida

(VI) La Revolucion no sera transmitida

(VII) La revolucion no sera transmitida

(VIII) La Revolucion no sera transmitida

Narcotrafico SA

La otra cara del capitalismo...

Manuel Rosales mantenia a la oposicion con el presupuesto de la Gobernacion del Zulia...

El petroleo como arma segun Soros

Lastima que se agacho...

El terrorismo del imperio

Promocional DMG

Uribe y DMG